If money buys y…

If money buys you happiness, the richest persons would never be unhappy or unsatisfied

Advertisements

الفرحة تواتيني

 

قالولي الفرحة ما تواتيكش، راسك صحيح عمرك ما تتعلم، صغيرة ماكش باش تفهم كلام كان بعد سنين، ترد على الكبار، تربي في الصغر، “ربي روحك الساعة !” 

عيب تقول هكا، عيب تعمل هكا، آش تعرف مالدنيا، تي انتي مالحومة ما خرجتش!

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، عمرك ما باش تخدم الخدمة الي عينك فيها، آش عندك باش تتشرط على عروفاتك، لاك قارية و لاك فاهمة السيستام، على أنا خبرة تحكي؟ على الباك و الا النوفيام؟

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، عمرهم ماهم باش يتلفتولك الرجال، الراجل يحب الحاذقة و الساكتة و العاقلة و الي كي أمو تقوليلها جيبلي تقوللها حاضر يا للتي ….

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، في الميعاد لا تعلي صوتك، و لا تتهوبل، و لا تقول راني مريضة و آحمد ربي ديما، بالك جارتنا منجية تاخوك لولدها؟ ديما أضحك و آقعد مستوية

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، الروبا البيضة ما تلبسها كان المقدية الي زهزت روحة مالطنجرة لروسات الملوخية، كي يسكر عليها الراجل باب الدار تقولو أنا أمك الثانية  و رايك هو الي يمشي حتى لو كنت ما عينكش فيا

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، كان تحب تجيب الصغار رضي راجلك، بشبش بيه و آضحكلو، طيبلو حتى ما يلقى ما يتشهى، المرا ما ليها كان كوجينتها حتى لو كانت رئيسة

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، نقص من طولت اللسان و المشي و الجيان، هاك خرجت هاك لبست، عيب المرا أي تخالط الرجال، شوف خدمة قريبة من دار بوك، ماكلت أمك ماكيفها ماكلة فاش قام تلوج على التمرميد؟ أغزر لحالتك قتلتك الغربة و كان حتى صورت حاجة كان الوجه لصفر!

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، كان تحب تولي وزيرة أقرا و زيد أقرا خمسة سنين بعد الباك لعب صغار، أقرا كل شئ و آتثقف ياخي هكاكا هوما يوليو وزرا؟

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، قريب تغلق الثلاثين و آنتي لتوا في دار بوك، بابا أعطيني أمي سلفني، آش ماولك باش تعرس؟ كل راجل يجيك تقللو لا، هذيكا طويل، هذيكا قصير، هذيكا أسمر هذيكا بلاش خدمة، فاتك الترينو يا طفلة

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، شبيك تتشرط على الخدمة؟ شكونك باش ماتخدمش الي يجي تي غيرك في الدار، أخدم و آصرف من فلوسك و آلبس كيف أندادك و وري قدك

 

قالولي الفرحة عمرها ما تواتيك، شادة الدار و التلفزة، شادة الكتاب و المكتبة، أخرج مالكبي الي إنتي فيه و مكيج و أصبغ شعرك، برا شم شوية هوا و بدل الجو ما زلت صغيرة عيش و وقتك

 

خليتهم يحكو كيما يحبو، ما دام ربي راضي عليا الفرحة تواتيني ما تواتيكمش ! ! !

 

ثلاثة

 

لقد كن ثلاثة و الوفاء رابعهم، قد يختلفن، يفترقن، يحزن لكن أبدا لا تخلين عن بعضهم البعض. هن ثلاث صغيرات جمعتهن الأيام صدفة، فوطدت الألعاب علاقتهن. هن مختلفات لكن لا يختلفن في وقت المرح، يختلقن سببا للضحك، عذرا للقاء، وقتا للحديث.

 

لقد عشن في مدينة شاسعة، عاش ثلاثتهن في سعادة بعيدا عن الهموم ، لم تسع الحياة طموحاتهن، لقد كانوا أكبر من الكون الشاسع، الشمس تحتضنهم و الأرض تربيهم و السماء تحميهم. معا تعلمن معنى السعادة، كيف يتغلبن على الصعاب، كيف يركضن نحو أهدافهن.

 

قالت الاولى:  أريد أن أحلق عاليا، عاليا جدا كي أنظر للأرض تحتي، أبتعد و لا يقدر أحدا أن يمسكني

 

تجيبها الثانية بنبرة شديدة:  السماء فيها مخاطر عدة و الأرض هي أفضل مكان للعيش، لا تنكر واقعك و تذهبي بعيدا، لأن المجهول غادر

 

الثالثة تضحك : يجب على المرء أن يحقق ذاته بما يملك طالما أن لديك الإرادة و التصميم،

 

الأولى للثالثة: بالمناسبة، هل صحيح أنك تخفين عني شيئا؟؟

 

الثالثة تجيب بتوتر : أبدا غير صحيح من أخبرك؟؟

 

الأولى: “لقد أخبرني السميع العليم”

 

تنظر الثانية نظرة المغشي عليها و تحاول إخفاء سرهما

 

الأولى : و الله لقد عرفت أنكما تخفيان علي شيئا،  ألم نتعاهد أن لا نخفي شيئا عن بعضنا؟

 

الثالثة: لو أخبرتك أنني تعرفت على شخصا فستغضبين

 

الثانية تهدئ  الأجواء

 

الأولى : لقد دخل السجن… هو سيء السيرة ،آسفة لأني أهتم لمصلحتك

 

الثانية : فلنتعاهد أن نكون لحمة واحدة، نبقى معا في السراء و الضراء

 

مرة السنين، الأولى رحلت، الثانية تزوجت و أنجبت، الثالثة  إختفت… يلتقين صدفة، يحاولن تقصي أخبار بعضهن البعض في الطريق أو من الناس. يرفضن الإتصال ببعضهن البعض، لقد أصبحت العلاقة بينهما جافة جفاف الصحراء، ألم يتعاهدن أن يربين بناتهن معا؟ الظروف القاسية و الحياة الشاقة أبعدتهن، فرقتهن، قست قلوبهن، لكنهن لا يمانعن طالما أنهن بخير…

 

why are we livi…

why are we living???

Sometimes we forget the reason of our existence,  we don’t exist to collect money, to have children to have the best job… these things keep life go on, but they are not ‘THE LIFE’, Our prophet Mohamed (peace be upon him) said that we are meere passengers in this life! If this life is The life it  wouldn’t have an end, we wouldn’t die, we wouldn’t be born, because temporary things has a beginning and an end. God said that Adam is his representative in this World, so we should act like the best representatives so he would be proud of us and rewards us with HEAVEN 🙂